style="display:inline-block;width:300px;height:250px"
data-ad-client="ca-pub-9028149039137539"
data-ad-slot="9378384008">




الديماغوجيا أو علم القوالب، تخصص مغربي

شاطر
avatar
ait hado
محترف يفوق الخيال
محترف يفوق الخيال

الدولة : المغرب
عدد المساهمات : 914
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 07/11/2010
العمر : 26
الموقع : http://kitabweb-2013.forumaroc.net
المزاجhappy

سؤال الديماغوجيا أو علم القوالب، تخصص مغربي

مُساهمة من طرف ait hado في الأربعاء 14 مارس 2012, 05:16


























أضيف في 13 مارس 2012 الساعة 51 : 22


















بقلم: محمد ﯕـيالي





الديماغوجيا أو علم القوالب،
تخصص مغربي بامتياز.. فالكل يمارسها، والكل يتأبط "القالب" في الشاذة
والفاذة.. حتى أصبحت هذه الممارسة تميزا مغربيا في الزمان والمكان.. هكذا
فـ"القالب" يرافق المغربي من المهد إلى اللحد. فإذا ازداد الطفل كانت
الزيارة مشفوعة ببعض "القوالب" المادية والمعنوية، وعند الزواج، تكون جميع
أنواع القوالب، الملونة منها والتي بالأبيض والأسود.. لتكون الحلقة الأخيرة
أيضا بالقوالب عندما يتوفى المغربي.. والعجيب أن المغربي عند الزيارة يأتي
بـ"قواليبه" مخبأة تحت جلبابه، ربما اعترافا منا بأن ممارسة القوالب مسألة
غير أخلاقية.. ومن أهم تجليات "علم القوالب" المغربي ما يلي:


- أيام كنا نعمل بالرباط،
ومباشرة بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر المشكوك في مصداقيتها جدا، لم يكن
أحد يجرؤ على مناقشة إرهاب القاعدة، لأن بوش قال: "إما معنا وإما ضدنا"
والمغاربة بالطبع أول من يلتقط الرسائل.. لكن مسئولا كبيرا في إحدى
الإدارات الحكومية قال يوما في دردشة غير رسمية: "إن بن لادن راجل".. إذن
نحن كنا نمارس الديماغوجيا على أمريكا - أشرس دولة في العالم..
القــوالـب!!


- لما انطلقت صيحات الشعوب
العربية معلنة أن عهد الخوف قد انقضى، اختفى الشيوخ والمقدمين والقياد
ورجال السلطة جميعهم من حياتنا كأنهم تبخروا فجأة.. وتركوا بذلك المجال
مفتوحا لما يصطلح عليه "البناء العشوائي".. فانطلق السباق نحو التسلح بقبور
الدنيا، وبالإسمنت المسلح. فارتفعت بنايات أقل ما يقال عنها "لا زين لا
مجي بكري".. وسرعان ما أقيمت أحياء بناها "أموات" على أرض "فرات"..


وفجأة ظهر أصحاب الكهف من
كهوفهم، وتقرر تطبيق القانون، وبدأ الهدم، وبدأت الجرافات تدب وتدك منازل
الناس بلا هوادة.. لأن أصحاب هذه المنازل شيدوها بدون رخص.. "هاذو هوما
القوالب ديال بصح.. اطلع للكرمة، انزل من قالها ليك؟!".. إذا كان لزاما
تطبيق القانون على المخالفين والمخلين بجمالية المدن والبوادي، والمترامين
على أملاك الغير، فأولى محاكمة المسئولين الذين غضوا الطرف عن هذه الأمور
حولا كاملا، ومنهم من اغتنى "بالقهوة" "والتدويرة" وغير ذلك.. القــوالـب!!


- مؤخرا، تم وضع علامة منع
المرور بإحدى الطرقات التي اعتاد السائقون المرور منها منذ عشرات السنين،
ورابط بتلك النقطة رجال أمن يترصدون غير المنتبهين، فكل من مر من هناك سقط
في الفخ وتم تطبيق أحد القانونين عليه: إما القانون أو القانون؛ يعني خلص
هنا أو لهيه، عطينا أو اعطيهوم.. لأن القانون لا يحمي المغفلين، ولأن
« l’ignorance de loi n’excuse personne » بتعبير آخر « nul n’échappe a
son destin ».. ولما فطن الجميع إلى التشوير الجديد، ولم يعد يمر من تلك
الطريق إلا الذين يضربون بالقانون عرض الحائط كأبناء الأعيان والبلاطجة غير
المبالين، اختفى رجال الأمن.. فمن يطبق عليه القانون بصرامة إذن هو
المواطن الصالح غير المنتبه.. أما الذين يخرقون القوانين بـ"العلالي"، "أو
بأي لاعب آخر" فلا حرج عليهم، لأنهم في المغرب، بلد القــوالـب!!..


- حتى رئيس الحكومة تمارس
عليه القوالب بالواضح، فلقد أعلن في مقابلة صحفية أنه يجهل قيمة راتب
المدرب العجيب، الذي يمارس هو الآخر جميع أنواع القوالب. ولعل من "قواليبه
المقولبة" أنه أراد أن يمنع أشعة الشمس بالغربال حين أراد أن يسكت غضب
المغاربة ويغطي عورات الكرة المغربية بمقابلة صغيرة جدا مع فريق جدا،
واختار لتلك المقابلة مدينة مراكش، ربما لأنه يعلم أن "بهجاوة" خفيفوا الظل
يغلب حسهم الفكاهي على غضبهم.. فإذا كان رئيس الحكومة بقده وطوله وعرضه –
بكل المفاهيم – يجهل كم يتقاضى المدرب المدلل، فكيف يحلم الشعب بمعرفة
الخبر..


- الأدهى والأمر أن المحتجين
من المثقفين أمام البرلمان يتم تطويقهم، تفريقهم، وضربهم "فين ما جات
الضربة".. وأن الذين يعتبرهم المخزن أعداءه يتم اصطيادهم واحدا واحدا ويتم
إجلاسهم على القوالب في معتقلات طالما أصرت الدولة على عدم وجودها؛ في حين
أن المجرمين يتم التعامل معهم بمنطق حقوق الإنسان.. القــوالـب!!


- رجال التعليم أيضا يمارسون
الديماغوجيا، كل حسب استطاعته ودرجة فهمه وقدرته على ممارستها.. فالآن وبعد
صدور مجموعة من الإشارات الإيجابية جدا من وزير التعليم الجديد، كثرت
الإضرابات، وامتدت مددها، كأن لسان حال الجميع يقول: لا لأي إصلاح قد يفسد
عنا ممارسة الديماغوجيا.. ونحن نفهم جدا قوالب الأساتذة – وعبد ربه للإشارة
أستاذ – إذ أنه إذا وقع الإصلاح الحقيقي، فإن الذين لا يعيشون إلا في
الأزمة، ولا يقتاتون إلا من ريع "السيبة"، ولا يسبحون إلا في الماء العكر،
سيختنقون وتفضح عوراتهم.. والأستاذ في كل الأحوال ليس إلا مكونا واحدا من
شعب القــوالـب!!


بل إن الكثيرين أسالوا مدادا
كثيرا بعد أن تم إلغاء "ديماغوجيا الإدماج" أو "الإخماج" أو "الدجاج" كما
اتفِق على تسميتها من لدن المطلعين على "قــوالـبها".. ومن هؤلاء الكتاب
"القوالبية" من ساهم من قريب أو بعيد في إرساء هذه الديماغوجيا التي لم
تنطل على رجال التعليم.. "بعد ما طاحت البقرة، كثاروا الجناوة".. هاذو هوما
القــوالـب!!


وقبل أيام فقط اقترح علي
صديقي الأستاذ تأسيس تنسيقية "للذين لم يسبق لهم أن أسسوها"، والمطالبة
"بجبر الضرر"، "والتعويض بأثر رجعي"... فحتى كلمة "الرجعية" يمارس عليها
المغاربة الديماغوجيا، فتارة نعتبر "الرجعية" مرادفا للظلامية، و حينا آخر
نطالب بأثر "الرجعية" نفسها.. إنها فعلا القــوالـب!!





قل هل يستوي الدين يعلمون والدين لايعلمون انما يتدكر اولوا الالباب ...

إلى الزوار الكرام







السلام عليكم و رحمة الله و بر
kitabweb-2013.forumaroc.net
avatar
hicham1990
محترف يفوق الخيال
محترف يفوق الخيال

عدد المساهمات : 403
السٌّمعَة : 107
تاريخ التسجيل : 05/12/2010
العمر : 27
الموقع : kitabweb-2013.forumaroc.net
المزاجhappy

سؤال رد: الديماغوجيا أو علم القوالب، تخصص مغربي

مُساهمة من طرف hicham1990 في السبت 17 مارس 2012, 19:38

mercciiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiii


قل هل يستوي الدين يعلمون والدين لايعلمون انما يتدكر اولوا الالباب ...

إلى الزوار الكرام







السلام عليكم و رحمة الله و بر

Sad Sad Sad
المدير
العام

    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 22 أبريل 2018, 17:51